RSS

Category Archives: الشعر و الادب

يا أعداءَ الإسلام

يا أعداءَ الإسلام

بغيُكم… على أنفسِكم

شريف قاسم

sharef-2005@maktoob.com

ايُّـهـا الأعـداءُ ، أعـداءُ الـشَّريعَهْ

قـد  تـجـاوزتـم حـصـونا صانَها

لـم  ولـن يُـحـرقَ قـرآنُ الـهدى

إنَّـمـا  الـقـرآنُ دسـتـورُ الورى

فـصَّـلَ  الآيـاتِ ربِّـي ، فـانجلتْ

قَـدَمُ الـصِّـدقِ إلـيـهـا أسـرعتْ

رامَ  تـدمـيـرَ الـمـثـانـي حاقدًا

تـعـسَ  الأعـداءُ ، أعـداءُ الـهدى

فـاحـصـدوا  مـاقد زرعتُم ، إنَّمـا

أرأيــتُــم فـي سِـواهـا أمـلاً ؟

حـالُـكُـم  قـد أخـذتْ زخـرُفَـها

إذْ  نـأيـتُـم عـن هُـدى اللهِ ، ومَنْ

قَـتَـرُ  يـعـلـو وجـوهًـا أظلمتْ

ذلــكـم  خـزيٌ لـهـم فـي ذِلَّـةٍ

مَـن جـفـا الـقـرآنَ هـانتْ نفسُه

وَمَـن  اسـتـعـلـى عـلى إسلامِنا

ومَـن  احـتـجَّ بـقـانـونِ الـعلى

فـي  نـهـارِ الـمـجدِ يزهو شرعُنا

بـالـمـثـانـي دانـت الـدُّنـيا لنا

خـسـئَ الأرعـنُ عـادى روضَـها

واطـمـأنَّـت بـالـمـخـازي نفسُه

عـاشَ  مـذمـومًـا ، وكم قالوا له :

إنَّـه  شِــرعـتُـنـا لـمَّـا يـزلْ

والـسَّـنـا الـلألاءُ فـي سُـنَّـتِـنا

وعـلـيـه  اللهُ صـلَّـى مـاهـفتْ

تـسـألُ  الـدَّيَّـانَ أن يُـهـلـكَـهُم

فــلــقـد ذقـنـا مـراراتٍ أتـى

يـعـمـهـون  الـيـومَ في طغيانِهم

ربِّ فـاجـعـلْـهُـم حـصيدًا ، إنَّهم

نَــبَــأُ  الأمــسِ نـراهُ مـاثـلاً

إنَّـهـم بـاعـوا هُـدىً أنـزلْـتَـه

نـحـنُ رجـعـيُّـون لـم نبرحْ نفي

إنَّـه الإسـلامُ مـفـتـاحُ الـعُـلـى

بـغـيُـكـم ألـقى على النَّاسِ شنيعَهْ

مـالـكُ الـمٌـلْـكِ مـرامـيها منيعَهْ

وأعـاديـه  صـريـعٌ و صـريـعَهْ

فانْظُرَنْ في الأُفْقِ : مَنْ يُحصي جموعَهْ

مـنـهـجًـا  عَـذْبًا ، وأحكامًا رفيعَهْ

وانـثـنـى الـباغي بسِربالِ القطيعَهْ

وأتـى أمـرًا ســـما ، لن يستطيعَهْ

هـمُّـهُـم  عـيـشٌ لـيـاليهِ خليعَهْ

يـحـصـدُ  الـبـاغون أوهامًا بِقِيعَهْ

أم  تـعـامـيْـتُـم ، فبُؤتُم بالوقيعَهْ ؟

وهـواكُـم نـالَ بـالـفـسقِ فروعَهْ

يَـعْـشُ  عـن قـرآنِـه يَغنمْ صنيعَهْ

وبَـوارٌ  قـد رأى الـنَّـاسُ فـظيعَهْ

بـيـديـهـا مـن عـذاباتٍ مُريعـهْ

وتـردَّى فـي الـغـيـاباتِ الوضيعَهْ

ذاقَ مُـرَّ الـهـونِ في الكأسِ الشَّنيعَهْ

فـقـد انـحـازَ لِـزورٍ و خـديـعَهْ

وبـلـيـلِ الـتـيـهِ أوقـدْنا شموعَهْ

وحـقـولُ  الـفـتحِ كم كانتْ بديعَهْ !

وارتـضـى الـخِربةَ مأوى وضجيعَهْ

وتـرامـى يـنـدبُ الـيومَ خضوعَهْ

احـفـظ الـمـصحفَ حتى لاتُضيعَهْ

وسـيـبـقى رغمَ مَنْ صاغوا نُطُوعَهْ

سُـنَّـةِ  الـهادي ، وما أحلى ربيعَهْ !

نـحـوَ صـوتِ الـفجرِ أحناءٌ مُطيعَهْ

فـي  ضُـحى يومٍ يرى الناسُ وُقوعَهْ

بـمـآسـيـهـا  مـذيـعٌ و مُـذيعَهْ

مـارعـوا  حـقَّ صـبيٍّ أو رضيعَهْ

مـاارعـووا  للنُّصحِ أو أبدوا رجوعَهْ

بـيـنَ  أيـديـهم ، وقد شِمنا طلوعَهْ

غـيـر أنَّـا يـا إلـهـي لـن نبيعَهْ

لـصـبـاحِ الـعـزِّ ما أبهى رجوعَهْ

وسِـواهُ الـخُـسـرُ لانرضَى ربوعَهْ


 

رسالة من عائشة رضي الله عنها إلى بنيهـا أمة المليـار مسلم

ألاَ نادي بَنِيكِ ألاَ انْتخِينا ** شَرُفْنا أنْ نكـونَ لكِ البنينا

شَرُفنا أن تكوني أمَّ فخـرٍ ** نفاخـرُ فيكِ كلَّ العالميـنَ

فزوجُكِ أحمدُ الهادي نبـيُّ ** خليلُ الله ، خيـرُ المتَّقيـنَ

وأنْتِ كريمةُ الصدِّيق جاءَتْ ** براءَتهُا بوحْـيِ المرْسَلـينَ

ألاَ نادي الفوارسَ من نِزارٍ ** ومنْ قحطانَ نادي الأكْرَمينا

ألاَ نادي القبائلَ من مَعَـدِّ ** ونادي العُـرْبَ طُـرَّا أَجمعِينا

ألاَ نادي حواضرَنا اللَّواتـي ** علتْ فيهـا حضارتُنا قُرُونا

ونادي فارسَ الإسلامِ تأتـي **ستطحنُ رفضَ إيرانَ اللَّعيـنا

ونادي التُّركَ والسودانَ أيضاً ** ونادي الهندَ، باكستانَ ،صِينا

ونادي أهلَ (أفغـانٍ) جميعـاً ** ونادي طالبانَ مُشَـمِّرينـا

ونادي: يا بنـيَّ بكلِّ أرضٍ **ونادي في شُعـُوبِ المؤمِنيـنا

ونادي ألفَ مليونٍ وتربـُو ** بَنـُوكِ اليومَ كلُّ المسْلمــينَ

أراهم فيكِ متحدِّيـن ثأراً ** أراهـم فيـكِ متحـدِّين دينا

وقولي كيفَ يا أبنائي عِرْضي **يهانُ وسيفـكمْ يبقى دفيـنا؟!

وكيفَ محمّدٌ تلقـوْه يومـاً ** وشاتمُ عرضِهِ يمشـي حصينا؟!

عقوقُ الأمِّ أعظمُهُ سُكُـوتٌ ** عن الأنجاسِ تقْذفهـا الميُونـا

****

لقد صُدِمتْ مسامِعُنا وُجُوماً ** كـلامُكِ أمـَّنا قطـَعَ الوتينا

رويدَكِ أمَّنا لسْنا رِجـَـالاً ** إذا بقـيَ الخبيثُ يعيشُ فينـا

بنوكِ حضارةُ المليارِ جـاءُوا ** وقَبـَّلوْا اليدَيْن معاهِــدِينَ

أياَ زوجَ الرسولِ أيـَا رزانٌ ** أيا بنـتَ الكـرامِ السابقيـنَ

أيا شرفَ النبوِّة يا حصـانٌ ** أيا نـــورَ الطهارةِ مُستبينـا

أيا حِبَّ النبيِّ إليــكِ عهـدٌ ** سنرسلُ من صوارمِنا المنونـا

ونبترُ ألسنَ الأخباثِ بتـْـراً ** ونطفـيءُ فتـنةَ المتمرِّدينـا

حامد بن عبدالله العلي

 

قصيدة : من كتاب عودة الحجاب – حيرة شاب يريد الزواج

حيرة شاب يريد الزواج

سأل الفتى هلا أزلت لحيرتي …….كيف السبيل وقد جعلتك قدوتي

فأجبت أفصح ما بذاتك علني ……..أجد السبيل بقدر ما في طاقتي

فأجاب ،أبغي أن أصون غريزتي ….بزواج من تدعى بحق زوجتي

ليست مشاعا للجميع يرونها………تمشي لتعرض ما يذل رجولتي

إن قلت صوني سمعتي وتستري ……..ألفيتها عابت علي رجعيتي

أو قلت قال الله ، كان جوابها …ما قال ( قاسم)أو (فرويد) غايتي

و إذا خطبت وقلت ما هو مهرها ؟…..لم يتركوا إلا الفراغ بجعبتي

و إذا رأتني بالشعيرات التي ……..في عارضي طلبت إزالة لحيتي

أو لأزواج وقد أطاعوا أمرها ……….وأنا الطريد أجر ذيل الخيبة

فإذا رضخت وصار وجهي ناعما……….وتزوجتني والمضيّع سنتي

ورأيتها يوما تغادر بيتنا …………..وسألتها ، قالت : أٍريد إدارتي

لم يبق إلا أن أكون مكانها ………..وهي التي تسعى لتجلب لقمتي

وطعامها اطهو و أغسل ثوبها ……..وكذاك أرضع طفلها يا بلوتي

لم لا تكون وقد رأت حكامها………..أعطوا لها ماحرمته شريعتي

من لي بذات الدين تحفظ غيبتي …..غابت فلم أر من أراها زوجتي

فأجبته و أنا أغالب دمعتي………. أسمعتني ما زادني من حسرتي

لكن أقول وقد وهبت هداية ………..لا تيأسن وابحث عن المهدية

فهناك من صن الحياء وإنما ………..غيبن خلف الخدر خدر العفة

قل للتي اخضرت ولكن من دمن ………..لااشتريك لكي أبيع ديانتي

لو عشت طول العمر غير مزوج ……فأنا حريص أن أبيض صفحتي

ولدي وعد الله حق قاطـــــــع ……….عندي عروسك والزفاف بجنتي

 

قصيدة جمعت كل سور القرآن

بعضها بالاسم وبعضها ببداية السورة

في كلّ فاتحة للقول معتبرة ** حق الثناء على المبعوث بالبقرة

في آل عمران قِدماً شاع مبعثه ** رجالهم والنساء استوضحوا خبَرَه

قد مدّ للناس من نعماه مائدة ** عمّت فليس تعلى الأنعام مقتصرَه

أعراف نعماه ما حل الرجاء بها ** إلا وأنفال ذاك الجود مبتدرَه

به توسل إذ نادى بتوبته ** في البحر يونس والظلماء معتكرَه

هود ويوسفكم خوفٍ به أمِنا ** ولن يروّع صوت الرعد منذكَرَه

مضمون دعوة إبراهيم كان وفي ** بيت الإله وفي الحجر التمس أثرَهْ

ذو أمّة كدَوِيّ النحل ذكرهم ** فيكل قطر فسبحان الذي فطرَهْ

بكهف رحماه قد لاذا الورى وبه ** بشرى بن مريم في الإنجيل مشتهِرَهْ

سمّاه طه وحضّ الأنبياء على ** حجّ المكان الذي من أجله عمرَهْ

قد أفلح الناس بالنور الذي شهدوا ** من نور فرقانه لمّا جلا غرَرَهْ

أكابرالشعراء اللّسْنِ قد عجزوا ** كالنمل إذسمعت آذانهم سورَهْ

وحسبه قصص للعنكبوت أتى ** إذ حاك نسْجا بباب الغار قد سترَهْ

في الروم قد شاع قدما أمره وبه ** لقمان وفى للدرّ الذي نثرَهْ

كم سجدةً في طُلى الأحزاب قد سجدت ** سيوفه فأراهم ربّه عِبرَهْ

سباهم فاطر الشبع العلا كرما ** لمّا بياسين بين الرسل قد شهرَهْ

في الحرب قد صفت الأملاك تنصره ** فصاد جمع الأعادي هازما زُمَرََهْ

لغافر الذنب في تفصيله سور ** قد فصّلت لمعان غيرمنحصرَهْ

شوراهُ أن تهجرالدنيا فزُخرفُها ** مثل الدخان فيُغشي عين من نظرَهْ

عزّت شريعته البيضاء حين أتى ** أحقافَ بدرٍ وجند الله قد حضرَهْ

محمد جاءنا بالفتحُ متّصِلا ** وأصبحت حُجرات الدين منتصرهْ

بقاف والذاريات اللهُ أقسم في ** أنّ الذي قاله حقٌّ كما ذكرهْ

في الطور أبصر موسى نجم سؤده ** والأفق قد شقّ إجلالا له قمرهْ

أسرى فنال من الرحمن واقعة ** في القرب ثبّت فيه ربه بصرهْ

أراهُ أشياء لا يقوى الحديد لها ** وفي مجادلة الكفار قد نصرهْ

في الحشر يوم امتحان الخلق يُقبل في ** صفٍّ من الرسل كلٌّ تابعٌ أثرهْ

كفٌّ يسبّح لله الطعام بها ** فاقبلْ إذاجاءك الحق الذي نشرهْ

قد أبصرت عنده الدنيا تغابنها ** نالت طلاقا ولم يعرف لها نظرهْ

تحريمه الحبّ للدنيا ورغبته ** عن زهرة الملك حقا عندما خبرهْ

في نونَ قد حقت الأم داحفيه بما ** أثنى به الله إذ أبدى لنا سِيرَهْ

بجاهه سأل نوح في سفينته ** حسن النجاة وموج البحر قد غمرَهْ

وقالت الجن جاء الحق فاتبِعوا ** مزمّلا تابع اللحق لن يذرَهْ

مدثراشافعا يوم القيامة هل ** أتى نبيٌّ له هذاالعلا ذخرَهْ

في المرسلات من الكتب انجلى نبأ ** عن بعثه سائر الأحبار قدسطرَهْ

ألطافه النازعات الضيم حسبك في ** يوم به عبس العاصي لمن ذعرَهْ

إذكورت الشمس ذاك اليوم وانفطرت ** سماؤه ودّعت ويلٌ به الفجر َهْ

وللسماء انشقاق والبروج خلت ** من طارق الشهب والأفلاك منتثرَهْ

فسبحان سم الذي في الخلق شفّعه ** وهل أتاك حديث الحوض إذ نهّرَهْ

كالفجر في البلد المحروس عزته ** والشمس مننوره الوضاح مختصرَهْ

والليل مثل الضحى إذ لاح فيه ألمْ ** نشرح لك القول من أخبارهالعطرَهْ

ولو دعا التين والزيتون لابتدروا ** إليه في الخير فاقرأ تستبن خبرَهْ

في ليلةالقدر كم قد حاز من شرف ** في الفخر لم يكن الانسان قدقدرَهْ

كم زلزلت بالجياد العاديات له ** أرض بقارعة التخويف منتشرة

له تكاثرآيات قد اشتهرت ** في كل عصر فويل للذي كفرَهْ

ألم تر الشمس تصديقا له حبست ** على قريش وجاء الدّوح إذأمرَهْ

أرأيت أن إله العرش كرمه ** ب كوثر مرسل في حوضه نهرَهْ

والكافرون إذا جاء الورى طردوا ** عن حوضه فلقد تبّت يد الكفرة

إخلاص أمداحه شغلي فكم فلِق ** للصبح أسمعت فيه الناس مفتخرَهْ
م ن ق و ل

 

أجمل أربعين مثل في العالم


إذا لم تكن تعلم أين تذهب ، فكل الطرق تؤدى إلى هناك

**** ** **
يوجد دائماً من هو أشقى منك ، فابتسم

**** ** **
يظل الرجل طفلاً حتى تموت أمه ، فإذا ماتت شاخ فجأة

**** ** **
عندما تحب عدوك يحس بتفاهته

**** ** **
إذا طعنت من الخلف فاعلم أنك في المقدمة

** ** ** **
الكلام اللين يغلب الحق البين

**** ** **
كلنا كالقمر ..له جانب مظلم

**** ** **
لا تتحدى إنساناًليس لديه ما يخسره

**** ** **
العين التي لا تبكي لا تبصر في الواقع شيئاً

**** ** **
المهزومإذاابتسم أفقد المنتصر لذة الفوز

**** ** **

لا خير فييمنى بغير يسار

**** ** **
الجزع عند المصيبة، مصيبة أخرى

**** ** **
الابتسامة كلمة معروفه من غير حروف

**** ** **
اعمل على أن يحبك الناس عندما تغادرمنصبك، كما يحبونك عندما تتسلمه

**** ** **

لا تطعن في ذوق زوجتك، فقد اختارتك أولا

**** ** **
لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تحلق فوق رأسك ولكنك تستطيع أن تمنعها من أن تعشش في راسك

**** ** **
تصادق مع الذئاب ….على أن يكون فأسك مستعداً

**** ** **
ذوو النفوس الدنيئة يجدون اللذة في التفتيش عن أخطاء العظماء

**** ** **
إنك تخطو نحو الشيخوخة يوماً مقابل كل دقيقة من الغضب
**** ** **

إن بعض القول فن …فاجعل الإصغاء فناً

**** ** **
الذي يولد وهو يزحف، لا يستطيع أن يطير

**** ** **
اللسان الطويل دلالة على اليدالقصيرة

**** ** **
نحن نحب الماضي لأنه ذهب، ولو عاد لكرهناه

** ** ** **
من علت همته طال همه

** ** ** **
من العظماء من يشعر المرء فى حضرته أنه صغير ولكن العظيم بحق هو من يشعر الجميع في حضرته بأنهم عظماء

**** ** **
من يطارد عصفورين يفقدهما معاً

**** ** **
المرأة هي نصف المجتمع، وهي التي تلد و تربي النصف الآخر

**** ** **
لكل كلمة أذن، ولعل أذنك ليست لكلماتي، فلا تتهمني بالغموض

**** ** **

كلما ارتفع الإنسان تكاثفت حوله الغيوم والمحن

** ** ** **
لا تجادل الأحمق ،فقد يخطئ الناس في التفريق بينكما

**** ** **

الفشل في التخطيط يقود إلى التخطيط للفشل

**** ** **
قد يجد الجبان 36 حلاً لمشكلته ولكن لا يعجبه سوى حل واحد منها وهو الفرار

**** ** **
شق طريقك بابتسامتك خير لك من أن تشقها بسيفك

**** ** **

من أطاع الواشي ضيَع الصديق

**** ** **
أن تكون فرداً في جماعة الأسود خير لك من أن تكون قائداً للنعام
** ** ** *

 

أواهُ يا أمّ : زاهية بنت البحر

لوكنتَ تدري بما قدْ أيْقظـتْ فينـا

هذي القصيدةُ من أحزانِ ماضينـا

كنتَ استعدتَ معي الأيامَ من سفـرٍ

في غمضِ أجفانِها التذكارُ يُضنينـا

كنتَ ارتجلتَ قصيدا من لظى حُرَقٍ

بالعطـرِ تكتبُـهُ لــلأمِّ تأبيـنـا

آهٍ من الفقـدِ إنْ تنشـبْ أظافـرُهُ

في القلبِ تسقِ المحبَّ الشوقَ غسلينا

أواهُ ياأمُّ كيـفَ المـوتُ فرَّقنـا؟

وولَّدَ الشـوقَ بالحَسْـراتِ يكوينـا

هو القضاءُ ورأسي ينحني وجـلا

والعمرُ يفرغُ مـن قلـبٍ يواسينـا

أواهُ يامهجتي مـن نـارِ فرقتِهـا

بَعـدَ الحبيبـةِ لا شـيءٌ يهنينـــا

إليكَ ربيِّ رجائـي أنْ تعوضَهـا

عـن الحيـاةِ جـــوارًا بالنبييـنـا


شعر


زاهية بنت البحر

 

حصريا_ انفراد _حمل الديوان القصيدة_ من عذابات امرأة : للشاعر الكبير -صديق عطية صديق ..

وهذا جزء من الديوان :

من عذابات امرأة

شعر

صديق عطية صديق

الإهداء :

إلى أمي العظيمة ..

التي ـ رغم القَهْرِ ـ سَكَبَتْ فيَّ حنانَها وأحْلامَها المُجَنَّحَةَ ؛  فاسْتَعَرْتُ ضميرَها أُجَسِّدُ به بعْضًا مِنْ عَذَاباتِها .

صديق عطية صديق

—————————————————————————————————

يا شجر الحزنِ :

أصولُك ضاربة فى القلب

وثمرك زقُّوم ،

ويلٌ فى الحلقومْ

********************************

يا وطنًا أسكننى العمرَ

وعلَّم  جسدى الشوقَ

إليْهْ

يا معنًى خلَّق ـ فىَّ ـ الرُّوحَ

وخصَّب حلم النفسِ

فكيف تغادر عنِّي

وتترك قدمي للهاوية

وقلبيَ -َ محزوناً- في كونِ أسود

لا يحرسه وجهُ اللهْ ؟!

____________________________________________________

اضغط هنا لتحميل الديوان كاملا …

____________________________________________________

 
 
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 1,086 other followers